استقبل رئيس هيئة علماء المسلمين في لبنان ورئيس لجنة القدس في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الشيخ أحمد العمري، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الشيخ الدكتور علي القره داغي وذلك بحضور مجموعة من علماء لبنان وأعضاء الاتحاد في لبنان، وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها الشيخ القره داغي إلى لبنان بهدف تفقّد أحوال العلماء والوقوف على الأوضاع التي يعيشها اللبنانيون عموماً والمسلمون منهم خصوصاً، والاطلاع على التحدّيات التي تواجههم في هذه المرحلة الحرجة.
وقد استعرض الأمين العام للاتحاد الأنشطة والاهتمامات التي يقوم بها الاتحاد مركزياً أو على مستوى دول العالم الإسلامي وركّز على الجهد الذي يقوم به مركز الدراسات التابع للاتحاد في عملية تحديد أكثر من مئتين وأربعين مصطلحاً شرعياً وسياسياً، كما أشار إلى الجهد المبذول في مسألة الحفاظ على القيم من ناحية واستيعاب وتوظيف طاقات الأمة في سبيل نهضتها وخدمة قضاياها ومن أهمها قضية القدس وفلسطين وعدم السماح بالتفريط فيها.
من جهته رئيس هيئة علماء المسلمين في لبنان الشيخ أحمد العمري رحّب بالضيف الكريم وشكر له وللاتحاد هذه اللفتة الكريمة، وأثنى على الدور الذي يقوم به الاتحاد على مستوى الأمة الاسلامية، وأشار إلى التحدّيات التي تواجه المسلمين والعلماء والدعاة في لبنان، ودعا إلى مزيد من الاهتمام بلبنان نظراً للمخاطر التي تتهدّده واهله. وأشار الى أهمّ التحدّيات التي تواجه المسلمين في لبنان حالياً تتمثّل بمعركة الحفاظ على الوجود والهوية في ظلّ الهجمة الشرسة على القيم والأخلاق، والصمود في ظلّ الأزمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة.
وكانت زيارة الى سماحة امين الفتوى في الجمهورية اللبنانية الشيخ أمين الكردي وعرض الجانبان المستجدات وسبل التعاون بين الاتحاد العالمي ودار الفتوى لما فيه خدمة المجتمع اللبناني تجدر الإشارة إلى أنّ الشيخ القره داغي قام بعدة لقاءات في بيروت وصيدا والإقليم وطرابلس وعكار وقدم وبالتعاون مع جمعية قطر الخيرية وجمعيات لبنانية مساعدات طرود غذائية مقدمة من احد المحسنين في دولة قطر الشقيقة إلى عائلات لبنانية وفلسطينية وسورية بغية التخفيف من معاناتها