التورق كما أجازه المجمع ( التورق المنضبط ) ، والتورق المصرفي المنظم

فتاوى في المعاملات المالية, مجمع الفتاوى والإفتاء
0

حالياً أن أقوم ببناء منزل للسكن ، وأحتاج إلى المال لإتمام عملية البناء بشكل كامل ، لذلك أستفسر من فضيلتكم عن التورق في الاسهم اي أن البنك الإسلامي يشتري الأسهم لي  وأبيعها وأحصل على المبلغ . ,, لذلك أفدني جزاك الله خيراً .

5 يناير، 2010 أكمل القراءة

ماحكم الشرع في مسألة الشراء والبيع والمبايغة؟

فتاوى في المعاملات المالية, مجمع الفتاوى والإفتاء
0

2009-08-12

 

إعداد : فضيلة الأستاذ الدكتور علي محيي الدين القره داغي

السؤال:

السلام عليكم، السؤال عن مسألة الشراء والبيع والمبايعة فقد حدث أن اشتريت عباءة وقال صاحب المحل بأن ثمنها 10 آلاف وذلك للمبايعة ثم نزلها إلى 8 وأنا أخذتها ب6 وقال بأن الباقي دين وأنا مقتنعة بأن ثمنها أقل بكثير لأن هذا هو أسلوبهم حيث يبيع لكل زبونة بسعر، المهم اشتريت أمورا أخرى من عنده حيث قال لشقيقتي بأن ثمن القطعة بألف وقال لي بألفين وخمسمائة المهم دفعت له ألفين والخمسمائة على أساس بأن الفائض يكون بدل الدين الأول الذي يحتسبه دينا لدي فهل أسقط عني ذلك الدين برغم تلاعبهم بالأسعار أم علي أنا أرجع له وأدفع باقي 8 آلاف؟
أرجو أن يكون قد وضح السؤال وجزاكم الله كل خير.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد،
فأولا يجب على هؤلاء التجار أن يتقوا الله سبحانه وتعالى في البيع والشراء بأن يكونوا صادقين ولا يكونوا كاذبين فإن التاجر الصدوق يحشر مع الأنبياء والصديقين ، وأما التاجر الكاذب فيكون مصيره النار ، وكما أنه يجب عليهم أن يراعوا المتعاملين معهم فلا يزيدوا في الأسعار بل يبيعوا بسعر السوق .
وثانيا بالنسبة لموضوعك فإذا كان الشخص البائع قد قال ذلك فيعتمد على قوله ولا مانع من أن تعودي إليه وتبيني له ذلك وتقولي له بأنك قلت هكذا وبالتالي سقط ديني أو شيء من هذا القبيل فالأفضل التثبت والتأكيد حتى لا يبقى في ذمتك شيء . كما أنصحك أيضاً ومن خلال كل الأخوات أن تكن مقتصدات غير مسرفات ولا مبذرات وأنتن تعلمن قول الله تعالى : “وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين” ، وقال تعالى: “إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين”. وأنصحكن أيضا بعدم الجري والهرولة وراء الموضات والموديلات فاتقين الله سبحانه وتعالى في أنفسكن وفكرن في مستقبلكن حيث هناك القبر والحساب ولاسيما في عصرنا الحاضر الذي يموت فيه كثير من المسلمين بسبب عدم وجود الغذاء والدواء . هذا والله أعلم.

السؤال :

ندي قطعتا أرض اشتريتهما للبناء وربما أبيع إحداهما وأبني الأخرى أو أبيعهما الاثنتين هل فيهما زكاة؟

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد، فما دامت نيتك البناء في هاتين القطعتين وليست بنية التجارة فلا تجب فيهما الزكاة ، وعندما تبيعهما أو تبيع إحداهما فيضم المبلغ إلى بقية أموالك فتجب عليك الزكاة فيها جميعا عند حولان حولك ولا يشترط أن يحول الحول على هذا المبلغ ما دام الحول قد حال على مبلغك السابق.
هذا والله أعلم .

حكم الاحتفال بعيد الأم :

السؤال :

لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أستاذنا الفاضل ..الدكتور علي القره داغي ، أرغب في طرح هذا السؤال ونسأل الله لكم التوفيق : اقترب ما يسمى الاحتفال بيوم الأم وهو الموافق 21/مارس ونحن نعلم أنه لا يوجد عيد في الإسلام إلا عيد الفطر و الأضحى ولكن أثناء بحثنا عن الحكم الشرعي وجدنا من العلماء من أجاز ذلك ؟

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين محمد وعلى آله وصحبه ،، وبعد
فإن ما يسمى ” يوم الأم ” بدعة أحدثها الغربيون والماديون الذين انقطعت علاقتهم بأمهاتهم بعد بلوغ عمرهم ما يقارب 20 سنة ، حيث ينشغل الابن ، أو البنت بنفسه ، أو نفسها ، وبما لا يخفى على الجميع .
لذلك أحدث الطيبون منهم هذا اليوم للتواصل ، والتذاكر ، ورؤية الوالدة المتروكة ، أو المعزولة في هذا اليوم ، وتقديم هدية لها .
وهناك آخرون لا يفكرون حتى في هذه الزيارة السنوية ، بسبب تفكك المجتمع والأسرة ، والفصام العائلي، وكم من آباء وأمهات عجائز لا يرون أولادهم وينادونهم في برامج خاصة للتلفار ، أو المذياع ويطلبون رؤيتهم ويستغيثون دون مجيب ولا مغيث .
هذا العيد أو ” يوم الأم ” ناشئ من هذه الحضارة المادية الصماء التي لا روح فيها إلاّ المادة والمال والجنس ، وليست القضية هنا بدعة العادات أو العبادات ، وإنما قضية التربية والعقيدة .
لذلك فهو لا يتفق مع ديننا وقيمنا وحضارتنا الإسلامية ، وعقيدتنا الإسلامية التي تفرض علينا أن تكون كل أيامنا مع الوالدين عيداً وكل ساعاتنا طاعة فقال تعالى: ( وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ) سورة الإسراء / الآية 24 ، وتأمرنا بالإحسان: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا ) سورة الإسراء / الآية 23 .
ولذلك فهذا العيد فيه إحياء لفكرة غير مقبولة ، وبعث وتسويق لفلسفة غير مشروعة ، واتباع وتقليد لعادات وتقاليد لا تنم إلى قيمنا ، بل تتعارض معها .
ومن هنا فمن هذا الباب أقول : لا يجوز إحياء هذا العيد ولا تسويقه ، وإنما ينبغي لأولياء الأمور أن يشرحوا لأولادهم حقيقة هذا اليوم ” يوم الأم ” كما شرحتُ ، ويبينوا موقف الإسلام من حقوق الوالدين ومنزلتهما عند الله .
هذا والله أعلم بالصواب

صفات الجيل القادم الذي يتوقع منه تحرير الأقصى إن شاء الله :

فضيلة الشيخ : د.علي القره داغي المحترم
أطلب منك مساعدتي في الإجابة على السؤال الآتي: ما هي أبرز خمس صفات في الجيل الذي يتوقع له تحرير الأقصى إن شاء الله من وجهة نظرك؟؟؟ وجزاك الله كل خير

الجواب :

هم من يأتي

أولاً ـ عباد الله تعالى بمعنى العبودية الحقة لله تعالى.

ثانياً ـ أولو بأس شديد.

ثالثاً ـ يعتمدون على أهل العلم والتقوى.

رابعاً ـ يستشيرون وليسوا مستبدين ( وأمرهم شورى بينهم).

خامساً ـ يحبون أمتهم وتحبهم أمتهم.

والله الموفق.

الدعاء بلغة غير اللغة العربية:

بسم الله الرحمن الرحيم
إلى أستاذي وشيخي الذي أكن له كل التقدير وآخذه قدوة لي في الحياة تحياتي ودعائي ، يسألنا الناس هل يجوز الدعاء بالكردية في السجود في السنن والفروض وغالبا ما سمعنا من المشايخ هنا أنه يجوز في السنن فقط ولحساسية المسألة ومن يكون وراءها! وددت أن لم يكن هناك مانع شرعي أن نرى لهم رخصة وإن كان هناك مانع أفيدونا أفادكم الله وحفظكم ذخرا لنا.

الجواب:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وبعد
فالأفضل والأولى أن تكون الأدعية من القرآن الكريم ، أو مأثورة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وحينئذ إن كانت من القرآن فلا يجوز ترجمتها ترجمة حرفية وقراءتها كأنها قرآن ، فهذا غير جائز وإنما ترجمة المعاني للفهم جائزة ، وإنما المفروض أن تكون بلغة القرآن الكريم ، بل لا يجوز تغيير كلماته إلى كلمات غريبة مترادفة ، وإن كانت من السنة الصحيحة الثابتة ، فالجمهور على عدم جواز تلاوتها إلاّ باللغة التي وردت ، وهي اللغة العربية الفصحى .
فالقضية إذن ليست قضية اللغة العربية وإنما القضية هي قضية تغيير كلمات الله تعالى التي نطق بها الرب في القرآن الكريم فيجب الحفاظ عليها لفظاً وشكلاً وأسلوباً.

أما الأدعية العامة باللغة الكردية أو بأية لغة فتجوز في النوافل ، حيث يعبر عما يريد فيما بينه وبين ربه بما يريد أن يعبر عنه والله أعلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

حكم توزيع جزء من أرباح الشركة على الموظفين ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا محاسبة أعمل بشركة للبترول, هذه الشركة غالباً ما تحقق أرباحا سنوية و تقوم بتوزيع نسبة على موظفيها. وغالباً ما تكون الأرباح من أعمالها في التنقيب عن البترول واستخراجه و بيعه , ولكن أنا لست على يقين بكل مصادر الأرباح حيث قد يكون جزء من الأرباح فوائد على ودائع للشركة, هذا مع العلم بأن الشركة شركة أمريكية وتتعامل مع بنوك تجارية.
فهل يجوز لي أخذ جميع المبلغ الذي ستمنحني إياه الشركة كنسبة لي من الأرباح أو يجب علي تطهيره.
أجيبوني جزاكم الله خيرا.

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، وبعد
فما دام عملك حلالاً ، فلا مانع من أخذ ما يخصكم.
والله الموفق

حكم التعلم بجامعة عن بُعد غير معترف بها ؟

السؤال الأول :

ما هو حكم التعلم بجامعة عن بعد بدون امتحانات, الجامعة غير معترف بها من قبل وزارة التربية والتعليم ببلدها ولا بوزارة التربية والتعليم ببلدنا, التعليم بها عن بعد عن طريق الأبحاث والمساقات, الجامعة تدعي أنها تعادل سنوات الخبرة, حيث إنك مثلا أظن إذا كنت تعمل لعدة سنوات …لا أعلم بنفس مجال التخصص أم غيره, تعطيك الجامعة نقاطا بدل ذلك حيث مثلا بدل أن تعمل 24 كورسا تعمل أربعة أو خمسة وتنهي دراستك بسنة….هل حلال التعلم بهذه الجامعة وهل يجوز ما تعمله الجامعة من معادلة خبرات أو تخفيف بهذا الشكل بالتعليم؟؟؟ هل غش أن أعمل بهذه الشهادة وحرام؟؟؟؟ أيضا قرأت ببعض المنتديات وبموقع wikipedia الموسوعة الحرة أن سمعة الجامعة سيئة وهي بمثابة بقالة لبيع الشهادات وأيضا هناك من يدافع عن هذه الجامعة—هل علي أن آخذ هذا الكلام بعين الاعتبار؟—وهناك وزارة تربية وتعليم عربية حذرت من أنها لن تعادل أو تصادق شهادات هذه الجامعة.

الجواب :

لتعلم للتعلم مشروع ، بل مطلوب شرعاً ، فأول آية نزلت هي قوله تعالى : ( اقْرَأ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ). سورة العلق الآية 1 – 5 ، ولكن إذا دخل الإنسان في جامعة غير أكاديمية ، أو غير معترف بها وبالشكل الذي ذكر في السؤال ، ثم قدم شهادتها على أنها شهادة جامعية ، أو أنه حقق بها مكاسب مادية أو معنوية ، فهذا غش بلا شك ، فلا يجوز ، وأن ما يحصل عليه بسبب هذا الغش حرام.

حكم الغش في ناحية العلوم:

السؤال الآخر / تدعي هذه الجامعة أنه بإمكانها معادلة الشهادة من جامعة أخرى معترف بها من وزارة التربية والتعليم ويسجل اسم المتخرج بالوزارة التابعة لهذه الدولة (التي تعادل الشهادة) بعد التخرج….هل حرام عمل هذه المعادلة وغش العمل بها؟…حيث إن غيري يتعلم الكثير لكي يحصل على لقب معترف به وأنا أحصل عليه عن طريق المعادلة؟؟؟؟

الجواب :

إذا لم تكن الجامعة تتوافر فيها الشروط الأكاديمية المطلوبة عرفاً ، فيكون ذلك غشاً ، فلا فرق بين غش صريح ، وغش غير مباشر ، وأن الغش في ناحية العلوم أشد وأكثر حرمة ، لأن آثاره خطيرة ومستمرة .

13 أكتوبر، 2009 أكمل القراءة

حكم تجارة الذهب في عصرنا الحاضر ؟

فتاوى في المعاملات المالية, مجمع الفتاوى والإفتاء
0

 

2009-10-05

 

إعداد : الدكتور علي محي الدين القره داغي :

السؤال :

أستاذنا الجليل نريد إجمالا لتجارة الذهب في العصر الحديث؛ حيث يُختلَف فيه اختلافا شديدا من ناحية استبدال الجديد والقديم، وكذلك شراؤه بالشيكات أو الفيزا كارد، أو غير ذلك من الأشياء التي تلابس هذه التجارة، ولكم جزيل الشكر.

الجواب :

سم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فلا شك أن الشريعة الإسلامية أعطت خصوصية للذهب والفضة في مسألة التعامل بالبيع والشراء؛ حيث اشترطت المماثلة والتقابض في المجلس عندما يكون البدلان من جنس واحد كالذهب أو الفضة، وحينما يباع الذهب بالذهب أو الفضة بالفضة لا يجوز الزيادة ويجب أن يتم قبض البدلين في المجلس، وهذا ما عبّر عنه الرسول (صلى الله عليه وسلم) في قوله “يدا بيد”.
أما إذا اختلفت الأجناس مثل بيع الذهب بالفضة فإنه يجوز الزيادة، ولكن يجب التقابض في المجلس، هذا هو الأصل العام المتفق عليه، ولكن العلماء تناولوا بعض الجزئيات والمسائل التي تتفرع من هذا الأصل، ولا سيما في عصرنا الحاضر، وتوصلوا إلى بعض الحلول العملية التي لا تتعارض مع تلك النصوص، الواردة في الذهب والفضة، منها:

1) مسألة بيع الذهب المصنوع (الحلي) بذهب مصنوع آخر فهل يدخل في الحكم السابق في عدم جواز الزيادة ووجوب التقابض الفوري، ذهب جمهور الفقهاء إلى أنه داخل في الحكم السابق، وذهب بعض الفقهاء منهم ابن تيمية وابن القيم، إلى جواز بيع الذهب المصنوع (الحلي) بذهب مصنوع آخر بزيادة أو نقصان بناء على أن الصنعة قد غيّرت الحكم العام للذهب وأنها جعلتها كالبضاعة، في مسألة الزيادة والنقصان.

2) بيع الذهب بالشيكات أو شراؤه بها جائز إذا كان الشيك عاجلا، وله ما يقابله في حساب الشخص؛ لأن الشيك المغطى بمثابة ورق نقدي يجوز البيع والشراء به، أما إذا كان الشيك قد كتب عليه تاريخ متأخر عن يوم البيع؛ فهذا غير جائز بالاتفاق.

3) أما البيع والشراء بفيزا كارت، أجازه كثير من العلماء المعاصرين أيضا بالشروط المذكورة في الفقرة “2”، والله أعلم.

حكم تقسيم أموال الإرث في الحياة قبل الممات ؟

السؤال :

بسم الله الرحمن الرحيم، هل يجوز تقسيم الإرث من طرف الوالد على أولاده وهو على قيد الحيات، ويكون ذلك برضاء الأولاد والأم على قسمة تصرف الوالد بتقسيم التركة وهو على قيد الحياة؛ مخافة الفتنة من بعده؟.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فإن الشريعة الإسلامية جعلت قسمة الأموال، لله سبحانه وتعالى؛ ولذلك سميت بفريضة الله في كتابه العزيز، فمن هنا فالمفروض أن لا يتصرف المورث في أمواله بل يترك تلك الأموال لما بعد موته، حتى تطبق عليها شريعة الله سبحانه وتعالى في الميراث، إلا إذا كان الشخص يخاف من تطبيق بعض القوانين التي لا تتفق مع شرع الله، أو أن لا يطبق شرع الله تعالى على ميراثه بعد موته ، فحينئذ له الحق أن يتصرف في بعض أمواله فيوزعها حسب الإرث الشرعي فيما لو مات، ويكون ذلك في نظر الشرع تمليكا من الوالد لأولاده وليس من باب الإرث؛ لأن الإرث إنما يتحقق بعد الموت، وقلت بأنه في بعض أمواله وليس في كل أمواله حتى يترك المجال فيما لو وجد وارث آخر غير الموجودين لا يُحرَم من حقه، والله أعلم.

حكم قروض بفائدة شهرية ؟

السؤال :

نحن في لبنان قوى الأمن الداخلي تعطي للأفراد قروضا مالية، إلا أنها تأخذ فائدة عليها، علما أنها تأخذ شهريا من العساكر 45 ألفا من كل الأفراد (تأخذ الأموال من المستفيدين وغير المستفيدين)، ولكم منا الشكر.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فإن القروض إذا أعطيت بالفائدة أيا كانت فهي محرمة، لا يجوز أخذها إلا في حالات الضرورة أما إذا كانت بدون فائدة فهي القرض الحسن ، مع دعانا لكم بالتوفيق، والله أعلم.

حكم ما يفعله أهل الميت من صنع طعام ، وإعطاء النقود للفقراء ؟

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: كل ما قلته في هذا السؤال غير جائز، ومخالف لسنة الرسول (صلى الله عليه وسلم) في العزاء الشرعي؛ فالسنة في العزاء أن يقوم الناس بصنع الطعام لأهل الميت؛ وأن لا يكلفوه شيئا، وأن لا تخصص أيام لا لقراءة القرآن الكريم للميت ولا لغير ذلك، وأن لا تعطى نقود لهؤلاء القراء الذين يجلسون في ذلك المجلس. أما قراءة القرآن من أهل الميت دون التخصيص، فهذا جائز، والله أعلم.

انشغالي بالعمل يمنعني من أداء الصلاة ؟

السؤال :

أعمل عملا مهنيا لا يمكنني من أداء صلاة العصر في وقتها، وبيئة العمل لا تسمح بالصلاة؛ فاضطر لقضاء الصلاة مع صلاة المغرب، وأنا لا أستطيع التخلي صراحة عن هذا العمل، فماذا تحكم به الشريعة في هذه الحالة؟.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فإن الحفاظ على الصلوات من أوجب الواجبات ولا سيما صلاة العصر التي هي الصلاة الوسطى التي خصص الله سبحانه وتعالى الأمر بالحفاظ عليها، فقال تعالى: “حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين” فلا يجوز ترك صلاة العصر بصورة دائمة، وإنما عليك أن تبذل جهودك بكل ما تستطيع لأدائها في وقتها إلا في الحالات التي يصعب عليك أداؤها، فحينئذ تجمعها مع صلاة الظهر أي جمع تقديم. أما إذا فاتتك لأي سبب كان بعذر أو بدون عذر؛ فالقضاء واجب، ولكن الإنسان آثم إذا أخر الصلاة بدون عذر أو آخرها دائما وإن كان بعذر إلا ما خصصه الشرع، مثل: السفر، والمرض، والمطر، الذي يجوز في هذه الحالات الجمع عند جمهور الفقهاء، والله أعلم.

حكم استعمال بطاقات الائتمان ، ونحوها في أمريكا وأوروبا ؟

لسؤال :

السلام عليكم، سأسافر إلى أمريكا قريبا إن شاء الله بهدف الدراسة، وأريد أن أضع نقودي في بنك يقدم خدمة السحب بالكارت ATM، وكذلك خدمة بطاقة الائتمان؛ لأني سمعت أن كثيرا من المعاملات هناك تتم عن طريق هذه البطاقة، ولم أجد في مصر بنكا إسلاميا يقوم بهذه الخدمة، فهل يجوز لي وضعها في بنك غير إسلامي على أن يكون في حساب جار بدون فوائد؟ وإذا كان هناك بنك إسلامي يقدم هذه الخدمات فرجاء إخباري باسمه.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: حسب معلوماتنا، إن البنوك الإسلامية – مثل بنك فيصل الإسلامي في مصر – تقوم بهذه العملية، ولكن إذا ما وجدت فعلا أي بنك إسلامي فهذا يدخل في الحاجات المعتبرة شرعا التي تجيز لك أن تضعي مبلغا من النقود في الحساب الجاري لأجل الحصول على بطاقة الائتمان؛ وذلك لأن بطاقات الائتمان في أمريكا والدول الغربية لا يمكن الاستغناء عنها، وأن وضع النقود (كاش) في الجيوب قد يؤدي إلى السرقة أو الهلاك، والله أعلم.

لماذا ربط بعض العملات بالدولار ؟

السؤال :

لماذا يربط العرب والمسلمون مصير أممهم بالدولار الأمريكي؟ ألا يمكن التحول إلى عملة أخرى أو التعامل بالدينار الإسلامي مثلا؟.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: فإن ارتباط العالم الإسلامي بالدولار يأتي لعدة أسباب اقتصادية وسياسية …. ، لكن ذلك يخدم الاقتصاد الأمريكي خدمة عظيمة لا تقدر بثمن، وعلى سبيل المثال لو نظرنا أن بترول العرب فقط يتم تداوله بالدولار كم تجني أمريكا من خلال ذلك من الفوائد. كما أن الاقتصاديات العالم الإسلامي في معظمها مرتبطة بالدولار الأمريكي، ويترتب على ذلك أنه قد يكون اقتصاد الدولة الإسلامية قويا، ولكنه مرتبط بالدولار، فينال نقودها أي الدولة الإسلامية ما نال الدول من تضخم أو انكماش. فنحن جميعا نتمنى ذلك اليوم الذي يصبح العالم الإسلامي عالما واحدا له سياسته الاقتصادية، بل يكون له إستراتيجيته الاقتصادية، كما يكون له إستراتيجيته السياسية، والله أعلم.

حكم دفع الرشوة للحصول على وظيفة حرام ؟

السؤال :

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته اختلط علينا الأمر في الجزائر (في مجال العمل حيث فرص العمل تكاد تكون معدومة) وإن وجدت فنادرا ما تخلو من الرشوة، إلا أننا سمعنا في المدة الأخيره عن وجود شيء يسمى (الوُصلة)بضم الواو وسكون الصاد وفتح اللام. ومعنى هذا هو أن تتحصل على عمل مقابل أن(تعطي مبلغا من المال للواسطه الذي ساعدك للحصول على العمل أو تتخلى له عن نسبه من راتبك الشهري). -ملاحظة: لا يمكنك أن تقتحم عالم البحث عن العمل لأنك إن ذهبت فستقول لك الشركة: نحن لا نتعامل مع الأفراد مباشرة، ونحن نتعامل مع الواسطة. ومن المعلوم بأن الواسطة معتمدة لدى الدولة، إذا كان قريبك مديرا أوإطارا في الشركة ربما في هذه الحالة أن تتحصل على عمل. أفيدونا في هذا أفادكم الله وسدد خطاكم، ونفعنا بعلمكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه ومن تبعه، وبعد: فلا شك أن هذه الإجراءات والوسائل التي تعيق المسلمين عن أعمالهم بحرية وعدالة ونزاهة هي وسائل محرمة، وذرائع للشر والفساد، كتب الله اللعنة لمن يزاولها أو يستعملها، حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “لعن الله الراشي والمرتشي” وقد أشرك النبي صلى الله عليه وسلم الراشي وهو الذي يدفع الرشوة في هذه اللعنة مع من يقبل الرشوة ، لأنه سبب لتحقيق هذا المحرم، وذريعة للفساد، وعون على الإثم والعدوان، قال الله تعالى : {تعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان}. هذا هو الأصل العام في الشريعة، والقاعدة العامة، والمبدأ الكلي الذي ينبغي أن يطبق. ولكن إذا عم الفساد، وأصبح وصول الإنسان إلى حقه متعسرا أو متعذرا؛ إلا عن طريق الرشوة، أو ما يسمى بدفع المال للوسطاء: فإن بعض العلماء أجازوا ذلك، بشروط: أن يكون ذلك لإحقاق الحق، وليس لإبطال الحق. وأن لا يكون هناك وسيلة أخرى غير هذه الوسيلة. وأن يكون الإنسان بحاجة ماسة إلى ذلك العمل، وليس له سبيل للوصول إليه إلا من خلال ما يدفعه لهؤلاء الوسطاء، تطبيقا لقوله سبحانه وتعالى: {فاتقوا الله ما استطعتم}.

فيجب على المسلم في مثل هذه الظروف الصعبة: أن يتقي الله سبحانه وتعالى، ومع ذلك إذا اضظر، أو مست حاجته الملحة إلى مثل هذه الوسائل، فأرجو الله سبحانه وتعالى أن يكون معذورا، والله المستعان.

13 أكتوبر، 2009 أكمل القراءة